كفرات ميشلان

كفرات ميشلان

كفرات ميشلان تم في عام 1921 بناء مصنع كاتارو. في عام 1925، قررت ميشلان إنشاء
مزرعتين للمطاط في فيتنام. استغل ميشلان النظام الاستعماري الفرنسي لإثراء نفسه
على حساب الطبقة العاملة المحلية ثم وظفت ميشلان 10000 شخص في مصنع كليرمون
فيران حتي عام 1927. ثم في عام 1928، استدعى إدوارد ميشلان نجله الأكبر إتيان، الذي
توفي في حادث تحطم طائرة عام 1932، إلى العمل معه الإدارة.

شهد عام 1929 تطوير عربة سكة حديد خفيفة تم تجهيز عجلاتها بإطارات خاصة اخترعها
أندريه ميشلان. أستمرت عربة السكك الحديدية هذه في الخدمة في فرنسا في عدة مدن
حتى عام 1952 وكانت موجودة أيضًا في المستعمرات الفرنسية في إفريقيا. في عام 1930
كانت أكبر المزارع المملوكة لشركة ميشلان موقعًا لانتفاضة عمالية بقيادة القلي تران تو بينه
والتي أطلق عليها المؤرخون اسم ثورة فو رينغ. وأدى ذلك إلى أن تحقق فرنسا في معاملة
ميشلان للعمال في مزارع المطاط.

كفرها الجديد

في عام 1933 ، تم تعيين بيير ميشلان كمدير مشارك في  كفرات ميشلان . في عام 1934
قدمت ميشلان إطارًا يعمل، إذا تم ثقبه، على بطانة رغوة خاصة، وهو تصميم يعرف الآن باسم
إطار مسطح (نوع الدعم الذاتي).

في عام 1935، اشترت ميشلان شركة سيتروين وأنقذتها من الإفلاس. ثم تم تعيين بيير ميشلان
الرئيس التنفيذي. خلال عام 1936، تعرضت الشركة لثلاث إضرابات عمالية. حصل العمال على
زيادة تقارب 25٪ في الأجور في يونيو 1936. في عام 1937، توفي بيير ميشلان في حادث سيارة.
في العام التالي، استدعى إدوارد ميشلان صهره روبرت بويزيو وبيير جول بولانجر إلى جانبه
كمديرين مشاركين. في عام 1940 ، بعد وفاة إدوارد ميشلان، أصبح روبرت بويزيو مديرًا.

ميشلان خلال الحرب العالمية الثانية

خلال الحرب العالمية الثانية، تم توزيع دليل كفرات ميشلان على قوات الحلفاء. في عام 1944
خشيت هيئة الأركان العامة للحلفاء من أن يتباطأ تقدم القوات بعد عمليات إنزال النورماندي
على الطرق وخاصة في المدن الفرنسية، لأن جميع اللافتات قد دمرت أو فككت من قبل قوات
الإحتلال الألماني. خلال إتفاق سري لإدارة ميشلان في باريس مع هيئة الأركان العامة للحلفاء
قررت الهيئة أن يطبع الدليل في واشنطن وتوزع على جميع الضباط نسخة طبق الأصل من
الإصدار الأخير من الدليل، وهو إصدار عام 1939، الذي يضم المئات من مخططات المدن المفصلة والمحدثة.

موقع سطحة شمال وشرق الرياض 

Scroll to Top