رديتر السيارة

رديتر السيارة

رديتر السيارة هو المكون الرئيسي في نظام تبريد المحرك، وظيفته الأساسية هي مراقبة

درجة حرارة محرك السيارة، ثم تنظيم درجة حرارة المحرك إلى الحد من ارتفاع درجة حرارة المحرك.

 

طريقة عمله

تعتمد السيارة على المحرك من أجل منحها القوة، ففي السيارات التي تعمل بالوقود على سبيل المثال، يتم احتراق الوقود وتوليد الطاقة من أجزاء المحرك المتحركة.

موقع سطحة شمال الرياض

يمكن أن تولد هذه القوة والحركة كمية هائلة من الحرارة في جميع مكونات المحرك.

 

لذا نجد الحاجة إلى تنفيس الحرارة من المحرك أثناء التشغيل لتجنب ارتفاع درجة الحرارة، والتي يمكن أن تؤدي إلى أضرار جسيمة.

دوره في منظومة السيارة

يأتي هنا دور الرديتر ، إذ يقوم بوظيفة المبرد حتى يساعد على التخلص من الحرارة الزائدة من المحرك.

 

الرديتور يعتبر المكون الرئيسي في نظام تبريد المحرك، والذي يشتمل أيضًا على سائل تبريد وأنابيب تدوير سائل التبريد ومروحة وثرموستات تراقب درجة حرارة سائل التبريد.

 

ينتقل سائل التبريد عبر الأنابيب من الرديتر، إلى المحرك لامتصاص حرارة المحرك الزائدة، ثم يعود إلى الرديتر.

 

وبمجرد عودة سائل التبريد إلى الرديتر، تصرف الزعانف المعدنية الرقيقة الحرارة من الرديتر إلى الهواء الخارجي أثناء مرور السائل الساخن من خلاله. ويتدفق الهواء البارد إلى الرديتر عبر الشبك الأمامي للسيارة من أجل المساعدة في عملية التبريد.

الهواء للمساعدة في تقليل درجة حرارة رديتر السيارة الساخن وتصريف الهواء الساخن خارج السيارة.

 

بعد أن يمر سائل التبريد عبر الرديتر ، فإنه يدور عبر مكونات المحرك، وتستمر دورة التبادل الحراري هذه للحفاظ على درجة حرارة التشغيل المثلى ومنع ارتفاع درجة حرارة المحرك.

 

مكونات منظومة تبريد المحرك

الرديتر: هو المكون الرئيسي في منظومة تبريد المحرك

خزان سائل التبريد

أنابيب: يمر من خلالها سائل التبريد خلال دورة التبادل الحراري

مراوح: تعمل أثناء توقف السيارة وتقوم بنفخ الهواء للمساعدة في تقليل درجة حرارة رديتر السيارة

ثرموستات: تتحسس درجة حرارة المحرك، وتوقف منظومة التبريد عند الوصول إلى درجة الحرارة المثالية.

مكونات رديتر السيارة

يتكون رديتر السيارة من ثلاثة أجزاء رئيسية:

 

القلب

القلب هو القسم الرئيسي، عبارة عن كتلة معدنية كبيرة مع صفوف من الزعانف المعدنية الرقيقة.

 

وهو المكان الذي يندفع إليه سائل التبريد الذي أصبح ساخنا بعد المرور عبر أجزاء المحرك، وفيه يتم تبريد السائل لرحلته التالية ضمن دورة التبادل الحراري.

Scroll to Top