سيارة ألفا تاوري

ألفا تاوري: تعريف الصانع

ألفا تاوري على حسب اعتقاد فرانز توست أنّ تعريف المُصنّع في الفورمولا واحد “عفا عليه الزمن”، وأنّ على
الفرق أن تكون قادرة على شراء مزيد من الأجزاء من منافساتها.

تتعارض وجهة نظر النمساوي مع المناخ العام السائد الآن في بادوك البطولة، وذلك في أعقاب قضية النسخ
الخاصة بريسينغ بوينت، في ظل تأكيد “فيا” رغبتها بأن تضمن التزام الفرق تمامًا بشرط تصميم الأجزاء المدرجة الخاصة بها.

 

(( موقع سطحة الرياض  خدمة نقل سيارات نتواجد في مدينة الرياض ونقدم الخدمة
على مدار الساعة .. نتطلع لخدمتكم بشكل دائم بكل ثقة وامانة ونقدم لكم خدمة
تقدير حوادث السيارات لمراكز التقدير ))

ألفا تاوري بين الرأي والواقع

فقال: “رأيي الشخصي في ألفا تاوري هو أنّه ينبغي أن تكون الفرق قادرة على شراء أجزاء أكثر بكثير من
فريق آخر. لماذا؟

وأكمل: ” كل المتمسكين بالماضي يقولون: «ااه، يجب أن نكون مُصنّعًا، على كل فريق تصميم كلّ
شيء بنفسه»، لكنّ السؤال هو، كيف يُمكنك تمويل كل شيء؟ وكل المهندسين يطرحون ذات السؤال”.

وأضاف: “كوننا وصلنا إلى ذلك المستوى العالي في الجانب التقني، فإنّ الفرق الكبيرة تملك بنية تحتية مذهلة
لكن وإذا ما أراد فريق جديد دخول الفورمولا واحد – حتى الفرق نفسها المتواجدة في الفورمولا واحد وترغب
بملاحقة الكبار – فسيكون الأمر صعبًا للغاية، وربما مستحيلًا”.

متابعة الحديث عنها

وتابع: “الفريق ينفق الملايين، وأنا فقط أسأل، من أجل ماذا؟ لماذا يتعيّن على كل فريق أن يكون لديه نفق الهواء
الخاص به، وكذلك اختبارات ميكانيكا الموائع الحسابية، ومن 500 إلى 600 موظّف؟”.

وأكمل: “حسنًا، سقف النفقات قادم، لكن بالرغم من ذلك، وفي رأيي الشخصي، نحن ما نزال ننفق الكثير من المال
على ألفا تاوري، ولا سيّما الآن في ظل تلك الظروف الاقتصادية الصعبة”.

واسترسل: “هذا هو الوضع الحالي، بيد أنّني ما أزال أذكر عندما قدمنا إلى الفورمولا واحد مع تورو روسو وحظينا

في المقابل، شكّك توست كذلك في خطة فيا لتقييد عملية نسخ السيارات من خلال الصور أو تقنيات “الهندسة العكسية” الأخرى.

 

Call Now Buttonاتصل الان